ما يعلمه الكتاب المقدس
عزيزي القارئ - لا بد وإنك تسائلت أحياناً في نفسك وقلت: من يستطيع أن يعرف ويحفظ كل ما يقوله الكتاب المقدس. نعم وأقول نفس الشيئ يا عزيزي القارئ. - أليك البشرى إذاً، ففي هذا الكتاب تجد أهم المواضيع التي يعلمها الكتاب المقدس لكي بواستطه يستطيع الشخص أن يعرف ما يريدنا الله أن نعرف عنه، فهل لي أن أنصحك بأن تقرأ هذه الدروس وتتمعن بمضمونها ...
المزيد


تعليقات أخرى
اكتب لنا رسالة جديدة



رسائل القراء
رُفع بواسطة: محمد
5. نوار 2011

ارجو من المسؤل ان يفيدني من افضل الاسلام الذي جاء بالحق جاء بالرسل موسى و الانبياي جلهم حتى عيسى عليه السلام وجاء بمحمد اشرف المخلوقين صلى الله عليه وسلم ان تحاول اقناعي بان دينك وان كتابك الذي انزله الله سبحانة وتعالى لم يتعرض لتحريف او ما شابه ذالك وان اردت ايها المسؤول بمكامل احترامي لك ان تقنعني حتى وان اردت ان يكون الحوار ثنائيا هذا الاميل الخاص بي x_xmoha-rca.10@hotmail.fr
وان لم اتلقى جوابا فاعرف باني سازال بعيدا عنكم
وشكرا

الجواب بواسطة عبد الرب Shawel

السيد كاتب الرسالة مرحباً بك وبعد،
أولاً انا لا اريد ان اقول لك من هو الأفضل ولكن سوف اوضح لك بعض المفاهيم وأرجو منك ان تقرأها بعيداً عن روح التعصب ولكن بروح محايده ومن بعدها تفكر وتقرر من تختار ما هو أفضل.
انت تقول ان الاسلام جاء بالحق فما هو الحق الجديد الذي جاء به الاسلام بعد اليهودية والمسيحية وأرجوا أن تأتي ولو بشيء واحد جديد من الحق الذي لا يوجد في المسيحية وأن تكون صادقا ببحثك وتعطيني الإثبات من الكتابين.
ايضاً انت تقول بأن الإسلام جاء بالرسل والأنبياء ومنهم وحتى المسيح فهل هذا صحيح او يعقل أن دين الإسلام الذي أتى بعد موسى وأنبياء العهد القديم وبعد المسيح وبعد رسل المسيح تقول أن الإسلام جاء بهم؟!!! فأنت مخطيء كثيراً يا صديقي فهل كان موسى مسلماً ؟ الم يكن هو والإنبياء كلهم عدا محمد يهوداً من اب وأم يهود وموسى من سبط لاوي احد اسباط اسرائيل الاثنى عشر اي اولاد يعقوب؟ فالإسلام جاء بعد اليهودية والمسيحية بألاف السنين فكيف يكونون مسلمون!!؟
ايضاً انت تقول ان المسيح اي عيسى كما تقولون جاء بمحمد ايضاً، انت مخطيء في هذا أيضاً، فالمسيح لم يأتي بمحمد ولا غيره بل بالعكس فالمسيح قال انه سيأتي انبياء كذبة كثيرين ويضلون الناس، فاحترزوا من هؤلاء، كما أن جميع الانبياء في القديم كانوا يتنبأون عن مجيء المسيح المخلص وجاء المسيح لكي يخلص كل من يؤمن به لكي ينال غفران الخطايا وكل شخص لم يؤمن بالمسيح يستطيع ان ينال غفران خطاياه ان وثق في محبة وغفران المسيح له بما فيهم انت وغيرك يحتاج للمسيح. فهل فعلت ذلك ام لا؟
كما انك تقول ان محمد هو اشرف الخلق. من اين بهذه الاقوال يا صديقي؟ فهل حقاً محمد اشرف ممن جاؤوا قبله!! وهل هو اشرف من المسيح؟؟؟ هل فكرت ان تقارن بين محمد والمسيح (مع انه ليس هناك مجال للمقارنة ولا حتى من بعيد)، فالمسيح ولد بدون خطية ولم يفعل خطية وعاش بدون خطية، وعمل الكثير من المعجزات التي لا يستطيع فِعلها سوى الله فهو فتح اعين العميان، اقام الموتى، اطعم الجياع، وغيرها من المعجزات، لم يرفع سيف في وجه احد بل كان مسالماً للجميع، فيسوع المسيح منع أتباعه من استعمال السيف بل قال "رد سيفك إلى مكانه لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون". متى "52:26 " بينما محمد حث أتباعه على استعمال السيف وهدر دماء الناس الأبرياء أطفالاً ونساء وعجزة، ويقول القرآن
"يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال". (سورة الأنفال 65:8). عرف يسوع ما بداخل قلوب الناس، بينما لم يعرف محمد ما بداخل قلوب الناس، وإليك شهادة القرآن "ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إنى ملك". سورة هود 31:11. وعن الغفران المسيح نادى بالغفران
"سمعتم أنه قيل عين بعين وسن بسن وأما أنا فأقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الأيمن فحوّل له الآخر ايضا".متى 38:5و39
بينما محمد نادى بالانتقام "فمن إعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما أعتدى عليكم".سورة البقرة 194:2
وهناك شيء هام ايضاً وهو أن المسيح حي حتى الآن. وهناك الكثير والكثير يبين أفضلية عظمى للمسيح على جميع من جاؤا قبله وبعده وحتى على محمد.
اما عن تحريف الكتاب المقدس فسأكتفي بهذه الآيات من قول الإنجيل (كلام يسوع المسيح لم يتبدل "السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول". متى 35:24
بينما كلام القرآن قد تبدل واليك الدليل من القرآن "وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل". سورة النحل 101:16
اخيراً لا يصح أن نصف يسوع المسيح بأنه مجرد رسول من رسل الله الصالحين ولا أن نقارنه بمحمد أو بغيره من الأنبياء. ذلك لأنه يختلف عن كل إنسان في أي زمان أو مكان. وشخص يسوع المسيح هو الذي يميز المسيحية عن غيرها من الأديان.فهو بكلماته، رسم المثل الأعلى
لم يتكلم إنسان قط كما تكلم المسيح. كانت تعاليمه هي المثل الأعلى في الأخلاق والسلوك والعبادة (انظر متى الفصول 5-7 الموعظة على الجبل). غير أن المسيحية أكثر من مجرد قائمة من التعاليم النبيلة.
بحياته، عاش المسيح المثل الأعلى وهو هو الوحيد الذي استطاع أن يعلن أنه بلا خطية (يوحنا 46:8). هذا الإعلان قد أيده الأصدقاء والأعداء على السواء (لوقا 14:23 ومتى 4:27ومتى 24:27 ولوقا 47:23). لقد عاش المسيح كل كلمة نطق بها. ولكن الإنسان بمجهوده الذاتي لا يستطيع أن يسلك طبقا لمثال المسيح. ولكن المسيح بقدرته الإلهية يمكننا من أن نقـتـدي به كالمثل الأعلى.
إن يسوع المسيح لا يدعونا إلى عمل الصلاح فحسب، ولكنه يغير قلوبنا حتى نحب عمل الصلاح. إنه يجري معجزة في حياة كل شخص يضع ثقته في كمالات المسيح، وبذلك يمكن أن "نولد ثانية" ولادة روحية، فنصير ضمن أهل بيت الله. هذه المعجزة قد حدثت في حياة الملايين من الناس عبر التاريخ، الذين حوّلهم الله من خطاة هالكين إلى أبناء محبوبين، بقوة وعمل روحه القدوس. فهل تريد ان تكون من هؤلاء بدون النظر من المنظار الضيق للإسلام والقرآن والصحابة؟ أنت إنسان خلقه الله حراً لتفكر وتقبل الصواب من الخطأ، فلماذا تقبل أي معلومة بدون البحث والتنقيب لتجد الصواب. القرار لك. وأنصحك أن تمسك بيديك الإنجيل وتبدأ القرائة به لتكتشف بنفسك ما لم تعرفه قبلاً وسنكون مستعدين لتوضيح أي شيء لا تفهمه من خلال قرائتك للإنجيل، والرب يسوع يباركك لتفتح عينك لتلى ولينقلك من ظلمات الجهل إلى نوره المجيد.
أسرة الموقع